E
PDF طباعة أرسل إلى صديق

نبذة عن صندوق توفير البريد

 

مؤسسة حكومية مستقلة متخصصة في اعمال الادخار و التمويل وتمارس نشاطها استنادا الى احكام القانون رقم (34) لسنة 1966 وتعديلاته مهمته قبول ودائع التوفير من المدخرين وردها إلى أصحابها وفقاً لأحكام هذا القانون. باشر الصندوق أعمال الادخار و التمويل بتاريخ 1/9/1974 ضمن ضمن إطار عمل يحقق قيمه المؤسسية المتمثلة في: الشفافية والتميز والسرية.

يقدم الصندوق خدمات مالية مصرفية للمواطنين من خلال فروعه المنتشرة بالمحافظات (اربد والزرقاء) بالاضافة الى مكاتب البريد المنتشرة في كافة انحاء المملكة حيث تقوم بتقديم خدمات فتح حسابات دفاتر توفير للمدخرين بالاضافة الى خدمات السحب والايداع من والى تلك الدفاتر بالاضافة الى بالبدء باجراءات تمويل شراء السلع الاستهلاكية واستكمال كافة الوثائق المطلوبة لذلك. وذلك ايمانا من ادارة الصندوق بضرورة تسهيل و تبسيط الاجراءات على المواطنين وشمل شريحة اكبر من المستفيدين من خدمات التمويل المقدمة من الصندوق. يعمل الصندوق جاهداً على الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة وذلك من خلال إدخال أنظمة محوسبة وكوادر بشرية مؤهلة تقوم بتقديم الخدمات إلى المراجعين بكفاءة وفاعلية.

 

كما وقع الصندوق عقود واتفاقيات خاصة مع الأذرع تسويقية يفوض بموجبها الصندوق هذه الاذرع بالتوقيع بالنيابة عنه على المعاملات. تقوم بالترويج والتسويق لصندوق توفير البريد في كافة انحاء المملكة بالاضافة الى تجهيز طلبات التمويل الخاصة بمتلقي الخدمة  وارفاق كافة الوثائق المطلوبة لاستكمال المعامله دون الحاجة لحضور المواطنين الى الصندوق. وتقوم الاذرع التسويقية كذلك باستكمال اجرءات المعاملات بالنيابة عن متلقي الخدمة واخذ الموافقات الضرورية لذلك وتوصيل السلعة الاستهلاكية الى اصحابها دون تكبيدهم العناء.

 

 

أهداف وغايات الصندوق

يهدف الصندوق الى تنمية الوعي الادخاري للمواطنين وتحفيز صغار المدخرين على الادخار وتجميع المدخرات لاستثمارها بأفضل الطرق مما يساهم في تدعيم بنيان الاقتصاد الوطني ورفاه مواطنيه. تنقسم أهداف الصندوق الى هدفين تنمويين: اجتماعي واقتصادي.

يكمن الهدف الاجتماعي في تنمية الوعي الادخاري لدى صغار المدخرين وتشجيعهم على الادخاروالتقليل من الاسراف والتبذير.كما و 

يلعب صندوق توفير البريد دور مهم في تنمية المجتمع المحلي من خلال مبادرة  "حاسوب محمول لكل طالب " وذلك بهدف زيادة انتشار الحاسوب ليصبح بين طلبة الجامعات وأسرهم مما انعكس إيجاباً على تسريع عملية التطور الاجتماعي والاقتصادي.  

اما الهدف الاقتصادي فهو تجميع المدخرات واستثمارها بأفضل الطرق ولا سيما تمويل المشاريع الوطنية التي تحقق النمو الاقتصادي للمواطنين مما يحسن من أوضاعهم المادية وتحقيق الأمان والرفاه الاجتماعيين المنصوص عليهم في الاجندة الوطنية ووثيقة كلنا الاردن. ويمنح الصندوق أيضاً متلقي الخدمة العديد من الخدمات والتسهيلات التي ينفرد بها عن باقي المؤسسات الحكومية حيث يمنح المرابحات التي تقل مبالغها عن 1000 دينار بدون كفيل. وبفترة سداد تصل الى 84 شهر في حال تمويل السلع الاستهلاكية  وحسب قيمة التمويل المطلوبة و120 شهر في حال تمويل الشقق والاراضي.

 

ويعمل الصندوق حالياً وفق أحكام الشريعة الاسلامية من خلال تمويل المعاملات وفق أسلوب المرابحات والمضاربة والمشاركة المتناقصة المنتهية بالتمليك، ويتم منح التمويل لشريحة واسعة من فئات المجتمع الأردني على تنوع أعمالهم ودخولهم بنسبة أرباح منافسة للسوق المصرفية وبشروط ميسرة، ويشمل تمويل:

1-       الحاسـوب،  الأجهزة الكهربائيـة  والأثــاث.

2-       السـيــارات، الآليـات الإنشائية، السيارات العمومية وسيارات السرفيس،

3-       شقق، بيوت، مـواد، البنـاء بنـاء منـازل، صيانـة وتوسعة منـازل، قطـع أراضي. 

4-       تمويل المشاريـع الفرديـة او الجماعيـة الصغيـرة، التمويـل مقابـل تأمينـات نقديـة.

وبناءاً على ما تقدم، يتضح لنا  أن الهدف الاجتماعي والاقتصادي للصندوق هو تلبية الطلب المتزايد على خدمات التمويل والادخار من قبل المواطنين والتوظيف الكامل للموارد الاقتصادية والاستغلال الامثل لها بالاضافة الى خلق فرص عمل ومكافحة البطالة وجيوب الفقر وتحريك عجلة التنمية الاقتصادية ومحاربة التضخم والكساد والعمل على التوازن الاقتصادي من خلال الخدمات المقدمة من قبل الصندوق للمواطنين.

كما يساهم الصندوق في تمكين المرأة في المجتمع باعتبارها عنصراً منتجاً وفعالاً وتأمين مصدر دخل لربات المنازل وذلك من خلال تمويل المشاريع الصغيرة لتساهم في تحسين أوضاع أسرتها المعيشية.